أخبار عامة منوعة

حماس: رفض حركة فتح للخطوات التي عرضها هنية يمثل خروجاً عن الإجماع الوطني

قالت حركة المقاومة الاسلامية حماس، اليوم الأربعاء، إن رفض حركة فتح للخطوات التي عرضها رئيس المكتب السياسي للحركة إسماعيل هنية يمثل خروجاً عن الإجماع الوطني.

وأضافت الحركة في تصريح للمتحدث باسمها، عبد اللطيف القانوع، أن ترحيب الفصائل الفلسطينية بخطوات رئيس المكتب السياسي للحركة إسماعيل هنية لترتيب البيت الداخلي يعكس إيجابية الحركة وحرصها على إنهاء الانقسام الحاصل لمواجهة التحديات الراهنة.

وأكد على أن رفض حركة فتح لهذه الخطوات يمثل خروجاً عن الإجماع الوطني وعدم جديتها بتحقيق الوحدة وبناء الشراكة مع الفصائل.

 

وعرض هنية خلال خطابه بمهرجان إنطلاقة حماس الأحد، خطوات لمواجهة التحديات التي تعصف بالقضية الفلسطينية، تبدأ بالذهاب مباشرة الى الوحدة الوطنية، معلنا جهوزية حماس للذهاب الى أبعد مدى من اجل استعادة الوحدة.

وقال هنية " فلنحدد موعد الانتخابات ولو بعد ثلاثة أشهر؛ فحماس جاهزة لأن تذهب للانتخابات، وجاهزون من الآن للبدء بتطبيق اتفاقيات 2011 بكل ملفاتها الخمسة، مشددا على أن حركته رسّخت الشراكة في العمل الوطني سياسيًا وميدانيًا بمسيرات العودة، وعسكريًا بغرفة العمليات المشتركة لفصائل المقاومة.

وأضاف: "أن ثاني الخطوات تكمن في وقف التنسيق الأمني مع الاحتلال في الضفة، مضيفًا أنه لا يجوز بأي حال استمراره"، داعيا في الخطوة الثالثة إلى عقد اجتماع فلسطيني عاجل تشارك فيه القيادات من الداخل والخارج لبحث واقع القضية، وتحديد معالم الخطوات المستقبلية، قائلا: "وليكن في القاهرة؛ فهي عاصمة الجميع".

وأعلن رئيس المكتب السياسي لحركة حماس عن استعداده للقاء الرئيس عباس في غزة أو القاهرة أو أي مكان، للتباحث في ترتيب لقاء موسع للاتفاق على أجندات العمل الوطني للمرحلة المقبلة، واستراتيجية وطنية تحدد مسارات القضية.

فيما رفضت حركة فتح خطوات رئيس المكتب السياسي لحماس، وقال عاطف أبو سيف الناطق باسم الحركة، إنه لا لقاءات مع رئيس السلطة محمود عباس ولا انتخابات شاملة قبل تمكين الحكومة بغزة.

اظهر المزيد

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق