أخبار دولية

نيويورك تايمز: تسريبات عن ترسانة صواريخ باليستية إيرانية في العراق

نقلت نيويورك تايمز عن مسؤولين عسكريين واستخباراتيين قولهم إن إيران استغلت الفوضى المستمرة في العراق لبناء ترسانة خفية من الصواريخ الباليستية القصيرة المدى هناك، مما يهدد حلفاء الولايات المتحدة وشركاءها في المنطقة، بينما أعلن مسؤول كبير في البنتاغون عن وجود مؤشرات على هجوم إيراني محتمل على المصالح الأميركية.

وأوضحت الصحيفة أن المعلومات الاستخباراتية الجديدة تدل على أن جهود إدارة ترامب لردع طهران في الشرق الأوسط قد فشلت إلى حد كبير.

وأشارت إلى أن هذا التعزيز الإيراني يأتي في الوقت الذي أعادت فيه الولايات المتحدة بناء وجودها العسكري في الشرق الأوسط لمواجهة التهديدات الناشئة للمصالح الأميركية، بما في ذلك الهجمات على ناقلات النفط والمنشآت التي ألقى مسؤولو الاستخبارات باللوم فيها على إيران.

وبحسب نيويورك تايمز فإن إدارة ترامب أرسلت -منذ مايو/أيار الماضي- نحو 14 ألف جندي إضافي إلى المنطقة، بشكل أساسي لتزويد سفن البحرية وأنظمة الدفاع الصاروخي، إلا أن المعلومات الاستخباراتية الجديدة حول تخزين إيران للصواريخ في العراق هي آخر علامة على أن جهود إدارة ترامب لردع طهران بزيادة الوجود العسكري الأميركي في الشرق الأوسط قد فشلت إلى حد كبير.

وقال مسؤولو المخابرات إن الصواريخ تشكل تهديدا للحلفاء والشركاء الأميركيين في المنطقة، بما في ذلك إسرائيل والسعودية، وقد تعرض القوات الأميركية للخطر.

وأضافت نيويورك تايمز أن ترسانة الصواريخ خارج حدود إيران تعطي الجيش الإيراني والمليشيات التابعة له في العراق أفضلية في أي مواجهة مع الولايات المتحدة وحلفائها الإقليميين.

وقال مسؤول كبير بوزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) يوم الأربعاء إن ثمة مؤشرات على احتمال قيام إيران بأعمال عدائية في المستقبل، وسط تصاعد للتوتر بين طهران وواشنطن.

وتصاعد التوتر في الخليج منذ هجوم في الصيف على ناقلات نفطية، منها هجمات وقعت قبالة ساحل الإمارات، وهجوم كبير على منشآت نفطية في السعودية. وتتهم واشنطن إيران بالمسؤولية عن هذه الهجمات لكن إيران تنفي ذلك.

وقال جون رود، ثالث أكبر مسؤول في البنتاغون، للصحفيين "ما زلنا أيضا نرى مؤشرات -ولأسباب واضحة لن أخوض في تفاصيلها- على إمكانية شن عدوان إيراني".

اظهر المزيد

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق